In Cairo after 8 years!

A quick walk in Cairo streets will immediately reveal the rich contrast in the city, in all different levels and meanings, you’ll see the records of ups and downs beside each other, and that is very important since it answers many things to me: What happened to the Arab world? And what would happen tomorrow? In which direction we are going? And most importantly, are we learning from this valuable narrative source? 

I’ve passed beside these signs a few days ago, exactly on the 25th of January, my feelings were really disturbed! I stood up here before eight years, few months after the revolution, where the tents sill at the Tahrir square and every young person literally holding a stencil and spraying designs and messages! And now, I’m looking at this chunk of history, and reaching one conclusion:

Do not lose hope!

P.S.

Dear Arabic type designer,

Kindly stop converting classical Arabic Calligraphic scripts into computer fonts, it wastes your time and hurt our eyes.

Best Regards,
Hussein 


Advertisements

“تفائلوا بالخير تجدوه”

في زيارتي الأخيرة للقاهرة، شاهدت العديد من صور الحماس والنشاط والعمل والجدية لدى المصريين في أماكن مختلفة، وكذلك عاينت بعض مشاهد الإحباط والسلبية والنكد! أنا مدرك تماماً لصعوبة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في مصر ومختلف الدول العربية الغلبانة، لكن بمجرد وصولي للشارع وتجوالي بين الناس وسماع قصصهم وهمومهم أحسست بالمشكلة، هناك نشاط مريب يتم ممارسته على الإعلام التقليدي والسوشيال ميديا لجعل الصورة سوداء وسيئة وكئيبة في نفوس البشر، هناك تيار يطبل ويزمر لأوهام وانجازات ومخترعين تجعل المتلقي يفقد الأمل. وبالإتجاه الآخر هناك تيار أسوء يحذرك من الخروج من منزلك وملامسة الرصيف لكثرة الأهوال والمخاطر وغياب الأمن!
ونحن ناس غلابا.. عاطفيين بطبيعتنا.. دراويش.. نتأثر بهذه التيارات.. وأصبحنا ندمن مشاهدة الإعلام بشراهة متزايدة.. وتمرّ علينا الإعلانات ونضغط اللايكات وتذهب الملايين لجيوب المعلنين ووكلائهم من دون أن ندري. وثم نصاب بالإكتئاب ونعاني الفشل!

Continue reading →